حكم من ظاهر المشركين وهو مكره ولكنه قتل نفساً معصومة هل يكفر؟


س993: مما هو معلوم لدينا أن من خرج مظاهراً للمشركين على المسلمين وهو مكره لا يكفر .. ولكن لا يجوز له مباشرة القتال ضد المسلمين .. والسؤال: ما حكم من ظاهرهم وهو مكره ولكنه قتل نفساً معصومة هل يكفر .. وما حكم من ظاهر المشركين على المسلمين وكثر سوادهم طواعية من غير إكراه ولا مباشرة للقتال .. فهل يحكم بكفره لمجرد أنه قد كثر سوادهم ..؟؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين. هذا الذي خرج مكرهاً مع المشركين في قتالهم ضد المسلمين، هل هو مكره كذلك على قتل هذا المسلم بعينه ..؟
فإن قلت: لا؛ غير مكره، أقول: لا يكفر .. ولكن عليه القود والقصاص قولاً واحداً.
وإن قلت: هو مكره كذلك على قتل هذا المسلم المعين ..؟
أقول: لا يكفر، وأكثر أهل العلم ـ كمالك، وأحمد، وابن حزم وغيرهم ـ يرون عليه القود والقصاص؛ لأنه لا يجوز له أن يفدي نفسه بقتل أخيه .. وبعض أهل العلم يرون عليه الدية لورود شبهة الإكراه، من قبيل العمل بقاعدة درء الحدود بالشبهات، والله تعالى أعلم.
أما هذا الذي يكثر سوادهم طواعية من غير إكراه .. فهو منهم، وحكمه حكمهم .. وإن لم يُباشر عملية القتال، لقوله صلى الله عليه وسلم:” من كثر سواد قوم فهو منهم “.
Facebook Comments Box
تعليقات (0)
أضف تعليق