موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

ضحايا النرجسي

0 41

ضَحَايَا النَّرْجَسِي!

       كثير من الأمراض العضوية والمعنوية الطَّبَعِيَّةِ تنتقل عن طريق العَدْوى، والخلطة، والاحتكاك .. ومن هذه الأمْراض ما يكون عِلاجُها من جِنس دائها؛ كالأمراض النَّاجمة عن الفيروسات، ونحوها، فيكون علاجها ومواجهتها أن تتَعاطى الفيروس ذاته .. من ذلك ” النَّرْجَسِي “؛ المصاب بمرض النرجسة .. فإن أكثر الناس عُرضة للإصابة بمرضه، وانتقال العَدْوى إليهم، مَن يحتكُّون به، ويعيشون معه لفترة طويلة .. وضحاياه هؤلاء ــ إلا من رحم الله ــ تحت زعم ودعوى مواجهة ضَررِ وخطرِ النرجسي من جنس دائه، وسلوكه، وأخلاقِه .. يتخَلَّقون بنفس أخلاقِ النَّرجسي، ويمارسون نفس سلوكياته .. ولو اقتصرت ردة فعلهم هذه على معاملة النَّرْجسي بالمثل .. ومعالجته من جنسِ دائِه .. لما كان في الأمر مشكلة أو محظوراً .. إلا أنه مع غياب التوجيه الصحيح .. ومن قبيل ردة الفعل .. وهيمنة الرغبة عند الضحية في الانتصاف والانتقام للنفس .. يتوسَّع الخَرق .. وتتحول الضحية ذاتها إلى نرجسي، يُصاب بشظاياه جميع من يتعامل ويتواصل معه .. فتتضخم عند الضحيَّة الأنانية والحرص، ” والأنا أولاً وآخراً “، تحت زعم حب النفس، وإنصاف النفس، والانتقام لها ممن ظلمها .. كما تتضخم عند الضَّحيّة صفة التَّبلُّد في المشاعر .. وتجاهل مشاعر ومصالح الآخرين .. والدوس عليها، وعدم الاكتراث بها .. وقَسَاوة في القلب تجاه آلام الآخرين ــ وهذه من أبرز صفات النَّرْجَسي ــ ويتعامل مع محيطه، وجميع من يحتك به من خلال هذه المنطلقات والأخلاقيات النرجسية الخطيرة .. فيتحول ــ وهو لا يشعر ــ إلى أستاذ في النَّرْجَسَةِ، وإن لم يَتَدَارَك على نفسِه، قد يسبق من نقل له العَدوى في النَّرجسةِ والمرض وهو يحسب أنه يُحسن صُنعاً …!

       ولمن يَتصَدَّر مواجهة هذا المرض .. ومعالجة ضَحَاياه .. لا بد من أن يَتنبَّهوا لهذا المعنى وهم يُوجِّهُون ويَنصحون ضحاياه .. حتى لا تتحول الضحايا ذاتها إلى مَرْضَى، يُخشَى جانبها!
أسوأ وأخطَر ما في النَّرْجَسِي؛ أنَّه يقتل معَاني الخيرِ في نفوسِ ضَحَايَاه .. لا تَسمحوا له بذلك!

عبد المنعم مصطفى حليمة

أبو بصير الطرطوسي

07/06/2022

Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.