موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

البعد الحضاري في الصراع الروسي الأوكراني!

0 39

البُعد الحضاري في الصراع الروسي الأوكراني!

لم تقتصر الحرب بين روسيا وأوكرانيا النصرانيتين ــ وهم ينتمون إلى الجنس الأوربي الأبيض الأشقر ــ على استهداف المدن، والمنازل، وتدميرها على ساكنيها .. ولا على استهداف النساء، والشيوخ، والأطفال وهم في حضاناتهم ومدارسهم .. بل ذهبوا في صراعهم إلى ما هو أبعد من ذلك؛ أصبح التنافس فيما بينهما: أي الفريقين أكثر اغتصاباً لنساء الفريق الآخر .. والفيديوهات الدالة على ذلك كثيرة؛ صفحات التواصل تغص بها، وللأسف .. بينما الهيئات الدولية، والأممية، والحقوقية متغاضية ومتشاغلة عن ذلك، وكأن الأمر لا يعنيها! 

أين الحضارة .. والتحضر الذي يتماجدون به على غيرهم من الشعوب، والملل .. أين السلوك الحضاري الراقي مما هم فيه، ومما يفعلون، ويرتكبونه بحق أنفسهم ــ فضلاً عما يرتكبونه بحق غيرهم ــ من جرائم .. أين حديثهم عن حقوق الإنسان .. وحقوق المرأة، والذي بات في كثير من الأحيان ظاهره حق، وباطنه باطل وخبيث! 

قلنا مراراً ــ وفي مواضع عدة من مقالاتنا ــ أن التحضر، لا يُعرف بجودة اللباس، والمأكل، والمسكن، وتطاول العمران، ولا بالأكل بالشوكة، والشمال .. ولا بالقوّة .. فالقوة مهما بلغت ليست قيمة حضارية بذاتها، من دون النظر في مآلاتها، ونتائجها، واستخداماته .. فإن استخدمت في الخير، والعمران، وفي إحقاق الحق، وإبطال الباطل .. كانت قيمة حضارية، ودالة على تحضر أصحابها، وإن استخدمت في الشر، والظلم، وفي الهدم والدمار، وفي إبطال الحق، وإحقاق الباطل .. كانت قيمة متخلفة غير حضارية، ودالة على تخلف وهمجية أصحابها!

عبد المنعم مصطفى حليمة

أبو بصير الطرطوسي

Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.