موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

عبارة: ” أولَسنا أحبابُك؟ قال: ” لا؛ أنتم أصحابي …. “

0 61

عبارة: ” أولَسنا أحبابُك؟ قال: ” لا؛ أنتم أصحابي …. “

        س: هناك حديث يُروَى عن النبي صلى الله عليه وسلم، واسع الانتشار في صفحات التواصل، ويردده بعض الوعّاظ على المنابر، يقول: “اشتقت لأحبابي، أو متى ألقى أحبابي”، قال الصحابةُ: أولَسنا أحبابُك؟ قال:” لا؛ أنتم أصحابي، أحبابي أناس يأتون في آخر الزمان .. وفي لفظ: أنتم أصحابي، أحبابي؛ قوم لم يروني، وآمنوا بي …”، فما صحة هذا الحديث؟

        الجواب: الحمد لله رب العالمين. كلمة ” أحبابي “، كلمة مدسوسة مكذوبة .. لا أستبعد أن الذي دسَّها ووضعها شيعي رافضي كذَّاب .. فمن دلالات هذا التعبير ” أولسنا أحبابُك؟ قال:” لا ..”، أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يُحب أصحابه، وأنه ينفي المحبة عن أصحابه، وهذا خطأ جسيم مردود بعشرات النصوص من الكتاب والسنة التي تفيد أن النبي صلى الله عليه وسلم يحب أصحابه رضي الله عنهم حبَّاً جَمَّاً .. كما في الحديث الصحيح، يقول صلى الله عليه وسلم عن أصحابه الأنصار: “اللَّهُمَّ أَنْتُمْ مِن أَحَبِّ النَّاسِ إلَيَّ، اللَّهُمَّ أَنْتُمْ مِن أَحَبِّ النَّاسِ إلَيَّ يَعْنِي الأنْصَارَ” قالَهَا ثَلَاثَ مِرَارٍ. متفق عليه. وقال عنهم: “الأنْصارُ لا يُحِبُّهُمْ إلَّا مُؤْمِنٌ، ولا يُبْغِضُهُمْ إلَّا مُنافِقٌ، فمَن أحَبَّهُمْ أحَبَّهُ اللَّهُ، ومَن أبْغَضَهُمْ أبْغَضَهُ اللَّهُ” متفق عليه.

        ولما سئل عن أحب الناس إليه، قال صلى الله عليه وسلم:” عائشة “، قالوا: من الرجال؟ قال:” أبوها “، قالوا: ثم مَن؟ قال:” ثُمَّ عُمَرُ بْنُ الخَطَّاب “، ثم عدَّ رجالاً من أصحابه .. والحديث في الصحيحين.

        لكن هناك لفظ ثابت في الصحيح بدلاً من كلمة ” أحبابي “، كلمة ” إخواني أو إخواننا “، وهو اللفظ الذي ينبغي أن نتداوله ونتناقله، ونستشرفه، ونتمناه، كما جاء ذلك في الحديث الصحيح، قال صلى الله عليه وسلم:” ودِدْتُ أنَّا قدْ رَأَيْنا إخْوانَنا، قالوا: أوَلَسْنا إخْوانَكَ يا رَسولَ اللهِ؟ قالَ: أنتُمْ أصْحابِي، وإخْوانُنا الَّذِينَ لَمْ يَأْتُوا بَعْدُ “مسلم. نسأل الله تعالى أن يجعلنا وإياكم من إخوان النبي صلى الله عليه وسلم، وأن يجعلنا أهلاً لهذا المقام الرفيع العظيم .. اللهم آمين .. وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 

عبد المنعم مصطفى حليمة

أبو بصير الطرطوسي

12/11/2021

 

للمزيد من العبارات والأقوال

مقال نافع:  تأليف قلوب المؤمنين بطاعة رب العالمين

Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.