موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

المقصود بجنس العمل والمقدار المطلوب لنجاة الإنسان من الكفر

0 130

س21: تعرف بارك الله فيكم وفي علمكم ما يدور في هذه الأيام من أخذ ورد حول مسألة الإيمان .. وقد أشكل علي في هذه المسألة ضبط معنى جنس العمل، وما هو المقدار المطلوب من العمل لينجو الإنسان من الكفر ويكون مؤمناً..؟؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. معنى جنس العمل .. يُراد منه الطاعات الظاهرة على الجوارح .. فمن انتفت عنه مطلق الطاعات الظاهرة يُقال عنه أنه فاقد لجنس العمل .. وهذا لا شك في كفره وخروجه من الملة، مهما زعم بلسانه خلاف ذلك وأنه من المؤمنين ..! 

أما عن المقدار المطلوب من العمل لينجو صاحبه ويكون مؤمناً .. يكون في إقامة الصلاة، وتحقيق التوحيد ظاهراً وباطناً .. فمن أقام الصلاة وأتى بالتوحيد المنافي لجميع أنواع وضروب الشرك الأكبر فقد أتى بالحد الذي يدخله ساحة الإيمان والإسلام، ويخرجه من دائرة الكفر .. مهما حصل له من تقصير في بقية الأعمال الأخرى .. ومن لم يقم الصلاة، ولم يحقق التوحيد في نفسه ظاهراً وباطناً لا يكون مؤمناً ولا مسلماًَ، وهو من الكافرين مهما أتى من الطاعات والأعمال الأخرى .. والله تعالى أعلم .
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.