موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

العمل في دائرة الجوازات .. حال كانت هذه الدائرة تطارد المسلمين

0 97

س103: أثابكم الله وأحسن إليكم .. ما حكم العمل في دائرة الجوازات حيث أن هذه الدائرة تقوم بمطاردة المسلمين المستضعفين الذين لا يحملون ما يسمى بـ ” بالإقامة ” في بلاد الحرمين، ويُترك النصارى يسرحون ويمرحون .. ثم إذا قمت بمعونة هؤلاء بالتستر عليهم، وإخفائهم عن هؤلاء، هل آثم أم لا .. وجزاكم الله خيراً، وثبت على طريق الحق خطاكم ؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين . العمل في دائرة الجوازات إذا كان بنية مشاركة الظالمين بمطاردتهم للمسلمين المستضعفين وغير ذلك لا يجوز، وإذا كان بنية مساعدة المسلمين المستضعفين  وتخفيف الظلم عنهم، أو التستر عليهم، وإخفائهم عن أعين الظالمين فهو جائز، وأحياناً يرقى إلى درجة الوجوب، وصاحبه له أجر إن شاء الله.

          فإن قيل لك: ولكن يجب عليك طاعة مسؤوليك أو أولي الأمر .. فاعلم أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق أياً كان هذا المخلوق، ومن أشد أنواع معصية العبد لخالقه ظلم المسلم لأخيه المسلم .. وبخاصة في المجال الذي سألت عنه؛ حيث قد يترتب على تسفير الأخ إلى بلده .. قتله أو سجنه وتعذيبه الزمن الطويل إن كان من ذوي الاتجاه الإسلامي الذين فروا بدينهم وأنفسهم من جور وطغيان الظالمين في بلادهم ..!!
          فإن قيل لك: ولكن قال فلان .. وفلان من المشايخ .. فقل لهم ولكن قال محمد -صلى الله عليه وسلم-:” المسلم أخ المسلم لا يظلمه ولا يُسلمه ” أي لا يُسلمه للظلم، والقهر، والقتل، والسجن، والطرد، أو الجوع والحرمان .. وقول محمد -صلى الله عليه وسلم- يعلو على قول فلان وفلان من المشايخ .. بل ويعلو على قول جميع الخلق ولا يعلى عليه. 
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.