موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

شراء السلع المغصوبة

0 98

          س126: عندنا في المغرب منطقة شمالية قريبة من أوربا، تُهرب إليها السلع من البلاد الأوربية، ثم تنقل ـ على حين غفلة من رجال الجمارك ـ إلى باقي مناطق البلاد ويقوم رجال الجمارك بمصادرة هذه السلع بالقهر والضرب من أصحابها الذين لم يستطيعوا الإفلات من مراقبتهم على الطرق، ثم يعرضون هذه السلع للبيع بأثمان زهيدة !
          السؤال الأول: ما حكم شراء هذه السلع من مخازن الجمارك، علماً بأنها ـ كما أسلفت بيانه ـ مغصوبة من أصحابها بالقهر ؟
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. هذا الذي يفعله الجمارك بأموال العباد هو من الظلم والعدوان، والسطو على أموال الآخرين بغير حق، وهم بذلك آثمون ..!
          أما حكم شراء هذه السلع من مخازن الجمارك .. فهو لا يجوز لأنه مال مغصوب، وبيع مالا يملكون، وهو من التعاون على الإثم والعدوان، والإسلام قد نهى عن ذلك.
          وفي الحديث الذي أخرجه البيهقي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:” من اشترى سرقة وهو يعلم أنها سرقة فقد اشترك في إثمها وعارها “.
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.