موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

الخوض في أعراض العلماء

0 88

س354: يوجد شباب من عندنا من أهل التوحيد يخوضون بأعراض بعض أهل العلم .. ويتوسعون في ذلك .. ومما ذكروه ردك على الشيخ ابن العثيمين في قضية ” اشتراط الاستحلال في تكفير من لا يحكم بما أنزل الله ” .. لكن لم يعجبهم منك .. ترحمك على الشيخ .. ثم طلبوا مني أن أوجه إليك هذا السؤال: ما حكم الشخص الذي يقول للطاغوت: حفظه الله .. أو رحمه الله .. نرجو الإجابة .. ولكم منا صالح الدعاء؟! 
          الجواب: الحمد لله رب العالمين. ما بال أقوام لا يُحسنون التمييز بين إنصاف الحق من الخلق .. وبين توقير أهل العلم، وإنصافهم فيما أصابوا فيه ..؟!!
          نعم .. قلت ولا أزال أقول: الشيخ ـ رحمه الله ـ أخطأ فيما أخذناه عليه في مسألة ” الحكم بغير ما أنزل الله ” .. ولا نتردد في إنصاف الحق منه .. ومن غيره .. كما لا نتردد من تحذير الناس من اتباعهم فيما قد زلوا وأخطأوا فيه!
وهذا كله لا يمنعني ـ أنا شخصياً ـ من توقير الشيخ .. ومن تقبيل يديه .. وغسل رجليه بالماء البارد المصفى .. لو استطعت ذلك.. فهذا شيء وإنصاف الحق من الخلق شيء آخر!  

قالوا: ولكن الشيخ قال: كذا وكذا ..؟!
نقول لهم: ولكن الشيخ كذلك قال كذا وكذا .. وعنده من الحسنات كذا وكذا .. ما لا يمكن إحصاؤه .. فعلام عُدت سيئاته .. ولم تُحسب له حسناته على كثرتها!
هل فاتهم أن الشيخ كان يُرسل سراً زكاة ماله للمجاهدين في الشيشان وغيرهم، ولم يُعرف ذلك عنه إلا بعد موته .. أمثل هذا يُستكثر عليه أن يُقال عنه: رحمه الله ..؟!! 
أقول للإخوان ناصحاً مشفقاً:الغلو في الدين يبدأ بمثل هذا الفهم الخاطئ .. وهو ينطلق بصورة ضيقة .. ثم مع الزمن ـ إن لم يستدرك المرء على نفسه ـ يتسع .. ويتسع .. إلى أن يقع صاحبه فيما وقع فيه غلاة الخوارج الأوائل وأشد .. وهو يدري أو لا يدري .. فالحذر الحذر ..! 
أما سؤالك: ما حكم من يقول للطاغوت حفظه الله .. ورحمه الله .. فقد أجبت عليه في السؤالين الآنفي الذكر:” 352 ” و ” 353 ” فراجعهما.
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.