موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

القتال في صفوف الجيش البعثي العراقي

0 104

س404: قد فهم البعض مما ورد في إجابتكم على سؤال رقم ” 395 ” أنه تحريض على القتال في صفوف الجيش العراقي؛ حيث قلتم في الجواب:” كل بحسب استطاعته وموقعه “.

          فقال البعض: فلنأخذ مواقعنا مع الجيش العراقي الصدامي .. فسؤالنا لكم ـ بارك الله في علمكم ـ هل يجوز شرعاً للشباب المسلم الانضمام إلى الجيش العراقي النظامي للقتال ضد الأمريكان، هذا إن استطاعوا الوصول إلى العراق … وجزاكم الله خيراً على سعة صدركم لنا، فإجابتكم هامة وفاصلة لكثير من شباب الإسلام ؟

          الجواب: الحمد لله رب العالمين. لا يجوز الالتحاق أو الانضمام إلى الجيش البعثي العراقي للقتال في صفه وتحت إمرة طواغيت البعث المرتدين .. وكلامنا المتقدم في جوابنا على سؤال رقم “395 ” لا يفيد جواز ذلك.

          والذي نعنيه ونريده أن كل مسلم يجب أن يأخذ موقعه ودوره في مواجهة الغزو الأمريكي للعراق .. بصورة جيوب وتنظيمات إسلامية مميزة ومستقلة عن القيادات الطاغية المرتدة .. وذلك لا يمنع من الاستفادة من بعض العناصر الشريفة والمسلمة الموجودة في المؤسسة العسكرية العراقية .. وكذلك الاستفادة من الإمكانيات المادية المتوفرة لتلك المؤسسة .. فالعراق لا يعني صداماً .. ولا تلك الفئة القليلة المنبوذة والمتسلطة على رقاب الشعوب بالحديد والنار .. والله تعالى أعلم.

Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.