موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

حكم إرتداء الصليب

0 71

س415: شيخنا الفاضل .. ما حكم من يحمل الصليب .. وهل هناك فرق بين من كان يحمله من عوام الناس من الشباب .. وبين من يحمله من الحكام .. وهل يُشترط قيام الحجة؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين. أظن أن السائل يسأل عمن يرتدي الصليب وليس عمن يحمل الصليب مجرد الحمل .. وعليه فأجيب:

تعليق الصليب وارتداؤه كفر أكبر، ومن يتقلده ويعلقه على صدره يكفر سواء كان حاكماً أو محكوماً .. وذلك لسببين:

أولهما: أن الصليب وثن معبود من دون الله .. وهو شعار دال على الكفر والشرك. 

ثانياً: أنه يتضمن التكذيب لما ثبت في القرآن الكريم بطلان وعدم صلب عيسى عليه الصلاة والسلام، كما قال تعالى:)  وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ (. فمن يعلق الصليب على صدره يكذب هذا النص القرآني المحكم.

أما عن اشتراط قيام الحجة على الفاعل قبل تكفيره بعينه .. أقول: لا يُشترط لتكفيره قيام الحجة إلا إذا ظهر أن الفاعل حديث عهد بكفر، أو أنه يعيش في منطقة وظروف يسود فيها الجهل .. ويتوقع فيها الجهل بحرمة مثل هذه الأمور، كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم مع عدي بن حاتم ـ وكان حديث عهد بكفر ـ لما رآه معلقاً على صدره الصليب، فقال له:” اخلع عنك هذا الوثن .. ” ولم يأمره بأن يجدد إيمانه وإسلامه لحداثة عهده بالكفر، والله تعالى أعلم.

Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.