موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

الجهاد بدون إذن الوالدين

0 71

س416: أنا وحيد أمي المطلقة ـ منذ زمن ـ ولم تتزوج حتى تتم تربيتي .. وأنا أريد الجهاد .. فهل آثم إن تركتها وذهبت للجهاد أم لا .. وجزاكم الله خيراً ؟  

الجواب: الحمد لله رب العالمين. إن كان ذهابك للجهاد سيُضيعها .. فالأولى بحقك أن تلزمها، لقوله صلى الله عليه وسلم:” كفى بالمرء إثماً أن يُضيع من يقوت ” أي من يُعيل .. ولحقها المغلظ عليك كأم .. أما إن كان ذهابك لا يُضيعها، وهي في كفاية وغنى .. وكان الجهاد بحقك متعيناً .. فيتعين عليك حينئذٍ الذهاب وشد الرحال إن استطعت .. ولا يُشترط استئذانها.

وكذلك إن داهم العدو الكافر الديار التي أنت فيها .. فعليك حينئذٍ أن تنفر مع المسلمين لجهاده وطرده؛ لأن التقاعس عن ذلك مؤداه ضياع أمك وأمهات غيرك من المسلمين .. بل وضياع الدين والأرض والعِرض .. وغير ذلك مما يعز، والله تعالى أعلم. 

Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.