موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

بطاقة الفيزا

0 78

س508: حياك الله يا أيها الشيخ .. وجزاك الله خيراً على إعطائنا من وقتك للإجابة على أسئلتنا , وهذا سؤالي مرة أخرى أعيده … السؤال : بطاقة الفيزا تشتمل على شرط ربوي , إذا تأخرت عن التسديد , جعلوا عليَّ غرامةً , لكن المكان الذي أدرس فيه في أمريكا , لا يمكن لي أن أستأجر سيارة ولا محلاً , وكثير من الخدمات العامة لا تمكن إلا ببطاقة الفيزا , وإذا لم أتعامل بها أقع في حرج كبير لا أطيقه ، فهل التزامي بالتسديد في وقت معين حتى لا يصبح عليّ ربا يبيح لي التعامل بهذه البطاقة في وضع الحرج الذي أعيش فيه ؟ فهل يجوز استخدامها للضرورة مع الحرص على التسديد قبل أخذ الربا عليَّ , وهل المبلغ ( الرسوم السنويه ) التي تؤخذ مقابل امتلاك واستخدام البطاقه حرام , وحرام عليَّ أن أدفعها .. أفيدونا جزاكم الله خيراً , وسدد خطاكم ؟

جـ: الحمد لله رب العالمين. الشبهة أو الحرمة في التعامل مع هذا النوع من البطاقات ظاهرة لا خفاء فيها، وبخاصة أنك ذكرت: تدفع رسوماً سنوية أو شهرية على المبلغ الذي اقتطعه لك البنك، وحجزه باسمك .. سواء استعملته أم لم تستعمله .. وهذا عين الربى .. وتسميته بالرسوم لا يمنع عنه تسميته بمسماه الشرعي؛ وهو الربى!
أما هل أنت في حاجة أو ضرورة تبرر لك التعامل مع مثل هذه البطاقات .. فأنت أدرى بنفسك وضرورتك .. كما أرجو أن تسأل غيري عن ذلك .. ولا تحملني مالا أطيق .. وجزاك الله خيراً.
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.