موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

التأمين

0 86

 س577: قرأت فتواكم في حرمة التأمين وهذا ما أدين الله به، ولي هنا سؤالان:
الأول: بالنسبة للتأمين الإلزامي فهل يجب علي الإتيان منه بقدر ما يرفع عني عقوبة الدولة ، أم يجوز لي التوسع فيه بحيث أبحث عن الأرخص أو عما يحقق لي المنفعة الأكبر ؟؟
الثاني: بعد ذلك وفي حال حدوث مكروه لا قدر الله مما ينطبق عليه التأمين، فهل يجوز لي مراجعة شركة التأمين لتعويضي عن هذا المكروه .. إن جاز ذلك فهل يجوز لي مطالبتهم بأكبر تأمين ممكن أم يجب علي الالتزام بأقل القليل، علماً بأن عادة شركات التأمين التهرب من الدفع أو أن تدفع أقل القليل .. وجزاكم الله خير الجزاء؟؟

          الجواب: الحمد لله رب العالمين. إذا علمت أن التأمين حرام يجب أن تعلم أنه لا يجوز لك أن تأتي منه شيئاً إلا على وجه الإكراه والضرورة وبالقدر الذي يرفع عنك أذى الظالمين.
          بعد ذلك إن وقع لك حادث لك أن تأخذ من شركة التأمين التعويض بقدر المال الذي دفعته لهم، مثلاً: إن كان تصليح سيارتك يكلفهم ” 500 ” دينار، وكنت قد دفعت لهم كرسوم على التأمين ” 400 ” دينار، تأخذ منهم فقط ” 400 ” دينار ولا تزد .. والله تعالى أعلم.
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.