موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

لعن المتبرجات على التعيين

0 78

س623: عندما يرى رجل امرأة سافرة متبرجة، يقول لصاحبه: انظروا إلى هذه العاهرة، لعنها الله .. فهل هذا من قذف المؤمنات الغافلات، وهل يجوز لعنها، مع أن الرسول صلى الله عليه وسلم لعن أمثالها من الكاسيات العاريات، ووصف المرأة المتعطرة بالزانية .. وجزاكم الله خيراً ؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين. لا يجوز قذف المسلمات المحصنات بالزنى أو العهر وإن كن متبرجات، كما لا يجوز لعن إحداهن على التعيين إلا امرأة اشتد فجورها وفسقها وأذاها للعباد .. وجاهرت بذلك .. واللعن الوارد في بعض الأحاديث الخاص بالكاسيات العاريات وغيرهن من الفاسقات هو من قبيل اللعن العام لا المعين .. ويُستدل بها على لعن المعين لكن بشروط .. كذاك الرجل الذي كان يشرب الخمر في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ويُقام عليه الحد فقال أحد المسلمين ” اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به ” فنهى النبي عن لعنه بعينه، فقال:” لا تلعنوه فوالله ما علمت إلا أنه يُحب الله ورسوله ” علماً أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن الخمر وشاربها، وعاصرها .. لعناً عاماً.
أضف إلى ذلك فإن المسلم ليس بطعان ولا لعان، فلا ينبغي أن يعود نفسه على كثرة الطعن واللعن حيث كلما رأى امرأة متبرجة وما أكثرهن في هذا الزمان بادرها باللعن والطعن .. فيقضي جل يومه بين اللعن والشتم والطعن!
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.