موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

الموقف من العلماء الذين يغلظون على المجاهدين ويلينون مع المرتدين

0 84

س701: بعض علماء الصحوة يغلظون على المجاهدين ويلينون مع الطواغيت المرتدين، فما هو الموقف منهم أم يدخل هذا في باب التأويل لهم .. ؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين. الغلظة على المجاهدين الموحدين، والرفق واللين مع الطواغيت الظالمين .. ليس من خلق العلماء العاملين، وإنما هو من خلق من خالف هدي محمد صلى الله عليه وسلم ومن معه من المؤمنين، كما قال تعالى:) مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ (. وقال تعالى:) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (التوبة:123.
إلا إذا فسرت كلمة ” اللين ” الواردة في السؤال: بالقول اللين البعيد عن عبارات التجريح والطعن لضرورة إيصال الخطاب الشرعي للطغاة الظالمين لحظة المواجهة والمعاينة والصدع بالحق في وجوههم .. فهذا قد يكون له تأويل مستساغ أسوة بما فعله موسى وهارون عليهما السلام عندما قال تعالى لهما:) اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى . فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى (طـه:44. لكن هذا لا يبرر بحال الطعن والغمز بالمؤمنين المجاهدين.
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.