موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

ما حكم منكر الإجماع ومخالفه؟

0 77

س705: ما حكم منكر الإجماع ومخالفه؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. أقحمت سؤالين مختلفين في سؤال واحد .. فمنكر الإجماع له حكمه ومخالفه له حكمه المختلف! …

فمنكر الإجماع وحجيته كمنكر نص من نصوص الكتاب والسنة .. وهذا لا شك في كفره.
أما مخالفه: فيُنظر إن كان مخالفاً لإجماع محكم صادق دلت عليه نصوص الشريعة .. فهو كمن يُخالف النص الشرعي القطعي الدلالة والثبوت ويرده ويُعارضه .. وهذا لا شك في كفره، وعليه يُحمل قوله تعالى:) وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَنُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً (النساء:115.          
أما إن كان يرد إجماعاً مزعوماً محتملاً .. غير محقق ٍ .. فحينئذٍ يُنظر إلى أسباب ودوافع وحجج المخالف .. فقد يكون مصيباً وله أجرين، وقد يكون مخطئاً وله أجر واحد .. وقد يكون مخطئاً وله وزر .. لكن لا يجوز التكفير بمجرد مخالفة مثل هذا النوع من الإجماع المظنون المحتمل، والله تعالى أعلم.  
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.