موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

التترس

0 117

س709: مسألة تمايز الصفوف بين المسلمين والمحاربين ـ ولا أعني هنا التترس ففي الغالب لا يوجد تترس الآن وإنما يوجد اختلاط بين المسلمين والمحاربين ـ هذه المسألة تناولها العلماء ومن أبرز من تناولها الشيخ ” عبد القادر بن عبد العزيز ” في كتاب العمدة في الباب الرابع تحت الفقرة 15 رداً علي شبهة مثارة حول الآية ) وَلَوْلا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَئُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (. فهل لكم تعليق علي هذه الفقرة من الكتاب – باعتبار أنكم قلتم في الإجابة عن سؤال سابق: “كذلك لا أجيز قتل كافر إذا علم مسبقاً أن قتله يؤدي يقيناً إلى قتل مسلم أو معصوم دم من غير المسلمين، إلا ما كان على وجه التترس بشروطه المعروفة، وكذلك الذي يؤثر العيش بين أظهر المشركين المحاربين وتجمعاتهم مع توفر دار الإسلام، وقدرته على الهجرة إليه .. فهذا كذلك لو أصابته سهام الحق عن غير قصد من الرامي، فلا حرج على الرامي، والمرمي يُبعث على نيته إن شاء الله، والله تعالى أعلم”.

الجواب: الحمد لله رب العالمين. أين السؤال .. كيف تطالبني بتعليق على فقرة لم تنقلها لنا ولا للأخوة المشاركين والقراء .. فمن حق القراء والأخوة المشاركين في هذا الحوار أن يعلموا عما نتكلم ونعلق .. وأين يكمن وجه الخلاف بين قولنا وبين ما نعلق عليه؟!!
أما قولك ” ففي الغالب لا يوجد تترس الآن ” فهو قول غير صحيح .. ألم يبلغك ما يفعله الصهاينة اليهود في فلسطين عندما يقتحمون قرية أو بيتاً كيف يتترسون بحاجز بشري من المدنيين والأطفال والنساء المسلمين ..؟!
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.