موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

شبهة ورد: لماذا لا يكفر من يذهب للبنك الربوي بينما يكفر من أعرس بامرأة أبيه ..

0 98

س912: يا شيخنا .. ذكرت في المسائل المتفرقة رقم ” 105 ” أن الذي عقد الزواج على امرأة أبيه وأعرس بها .. أنه كافر مرتد لاستحلاله ما حرم الله، وهذا حق، ولكن ما حكم من يذهب برجليه إلى بنك ربوي ونحو ذلك هل هذا يكفر .. وما الفرق بين المسألتين .. أريد ضابطاً أميز من خلاله بين العمل الذي يكون دليلاً على الاستحلال .. مما سواه .. فهذه من دقائق الأمور .. وبالله التوفيق؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين. هناك فعل لا يُمكن أن يُفسر إلا أنه استحلال لما حرم الله تعالى، وهذا الذي يكفر صاحبه .. وهناك فعل يحتمل أكثر من فهم وتفسير .. وهذا لا يجوز أن يكفَّر صاحبه من دون النظر إلى القرائن الأخرى التي تفيدنا أنه يُمارس هذا الفعل على وجه الاستحلال لا غير.
فالذي يذهب للبنك الربوي؛ قد يذهب إليه لسداد بعض فواتير الماء والكهرباء .. وقد يذهب إليه ليرسل حوالة ضرورية إلى بلد آخر .. وقد يذهب إليه للاقتراض منه لاقتناعه أنه في ضرورة تبرر له مثل هذا الاقتراض .. وقد يكون .. وقد يكون .. لذا لا يمكن اعتبار من يذهب برجليه إلى البنك الربوي مستحلاً لما حرم الله قولاً واحداً .. كالذي عقد النكاح على امرأة أبيه، والله تعالى أعلم.
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.