موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

Untitled Post

0 132

س914: يقول بعض المنتسبين إلى الشيعة أن قولنا:” وعلى آله وصحبه ” سواء كان في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أم في الخطبة .. هو من الغلو في الصحابة .. ولا يوجد دليل على ذلك .. فما هو الرد؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. هؤلاء لو يعرفون معنى الغلو لما عبدوا أئمتهم من دون الله .. ولما عبدوا القبور من دون الله .. فإذا عُلم ذلك أقول: صلاة المؤمنين على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم هو دعاء لهم بالرحمة، وهذا ثابت بالكتاب والسنة، كما قال تعالى:] خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ[التوبة:103.
قال ابن كثير في قوله تعالى ] بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ [ أي ادع لهم واستغفر لهم، كما رواه مسلم في صحيحه عن عبد الله بن أبي أوفى قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أُتي بصدقة قوم صلى عليهم، فأتاه أبي بصدقته، فقال:” اللهم صلِّ على آل أبي أوفَى “ا- هـ. فإذا النبي صلى الله عليه وسلم أُمر بأن يُصلي على أصحابه رضي الله عنهم أجمعين .. فكيف بنا نحن؟!
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.