موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

صفة دار الحرب ودار الإسلام

0 84

س1040: هناك خلاف قديم بين العلماء حول تحديد صفة دار الحرب من دار الإسلام .. فمنهم من اعتبر وجود غالبية للمسلمين في هذه الأرض .. فهي دار إسلام .. ومنهم من اعتبر عدم تطبيق الشريعة ولو كان غالبية الشعب مسلمين .. هي دار حرب .. وبالتالي هناك أحكام تترتب على كل حكم .. فما هو الأرجح في هذه المسألة؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين. يُحكم على الدار بأنه دار حرب أو دار إسلام بحسب غلبة الأحكام على الدار؛ فإن غلبت عليه أحكام الكفر، وكانت الغلبة والظهور والكلمة للكافرين ـ سواء كان كفرهم كفراً أصلياً أم كفر ردة ـ فالدار دار حرب، وإن كان غالب أهل ذلك الدار من المسلمين كفلسطين مثلاً .. وسورية .. ومصر .. وتونس .. وغيرها من الأنظمة الكافرة المرتدة التي تحكم البلاد والعباد في بلاد المسلمين بالكفر والحديد والنار .. وقولنا هذا لا يعني ولا يلزم بأن يُعامل كل سكان هذه البلاد معاملة أهل الحرب؛ بل يُعامل كل إنسان بما يستحق وبحسب قربه أو بعده عن الإسلام .. أما إن غلبت عليها أحكام الإسلام، وكانت الغلبة والظهور والكلمة فيها للمسلمين .. فهي دار إسلام .. وإن كان جل أهلها من غير المسلمين، والله تعالى أعلم.
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.