موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

الاستيلاء على الأراضي

0 116
س1062: بعد احتلال العراق حدثت مشكلة الاستيلاء على الأراضي التابعة للبلديات في المحافظات والمدن؛ فقد قام الكثير من الناس العامة بالاستيلاء عليها وإقامة البيوت أو وضع العلامات عليها التي تدل على أنها ملكاً لهم، وذلك في ظل عدم وجود ولي للمسلمين، إلا حكاماً مرتدين نصبهم الأمريكان وهم قد شجعوا المؤيدين لهم في الاستيلاء على هذه الأراضي بدوافع قومية وعنصرية ومذهبية وقام بعض الأخوة الذين لا يملكون بيوت بنفس العمل بحجة أن هذه الأراضي، وإن وزعت من قبل البلدية لا تعطى إلا للموظفين أو المنتسبين للأحزاب المرتدة، فحدث خلاف بين الأخوة في حكم هذه الأراضي، لذلك نطلب منك شيخنا أن تعطي لنا الجواب الشافي في هذه المسألة الشائكة والتي قد تضر مصالح كثيرة للمسلمين بحكم عدم استطاعتهم شراء البيوت والأراضي المرتفعة الأسعار وكذلك ارتفاع أسعار إيجارات البيوت وعدم توفر فرص العمل أمام المسلمين، مع العلم أن منهم من أنفق الملايين على هذه الأراضي، فماذا يفعل؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين. الأراضي أربعة أقسام: قسم تخضع ملكيته للمسلمين .. وهذا لا يجوز الاقتراب منه أو الاستيلاء على شيء منه، ولو حصل شيء من ذلك يجب أن تُرد الأرض إلى أصحابها. 
وقسم تخضع ملكيته لغير المسلمين من نصارى أهل البلد وغيرهم ممن هم في سلم وعهد وأمان مع المسلمين من أبناء البلد .. وهذا القسم كذلك لا يجوز الاقتراب منه، ولا الاستيلاء على شيء منه، ولو حصل شيء من ذلك يجب أن تُرد الأرض إلى أصحابها. 
 وقسم لا تخضع ملكيته لأحد؛ فهي أراضي عامة داشرة غير مستملكة بصورة صحيحة ممن تقدم ذكرهم في القسمين الآنفي الذكر أعلاه .. وهذا القسم من الأراضي حلال للمسلمين أن يجتزئوه فيما بينهم .. لكن ينبغي أن ينتخبوا منهم قيادة وأمراء تُشرف على مثل هذا التقسيم تفادياً لحصول الفوضى والظلم والعدوان!

وقسم رابع تخضع ملكيته للغزاة ولحلفائهم المرتدين المحاربين .. وهذه كذلك هي أرض حلال، لو استطاع المسلمون الاستيلاء عليها، والاستفادة منها، وتقسيمها فيما بينهم كغنيمة من جملة الغنائم .. لكن هذا أيضاً يستدعي أن يكون للمسلمين أميراً متمكناً أو حاكماً يرجعون إليه في تقسيم مثل هذه الأمور؛ درءاً لحصول الظلم والبغي والعدوان، والله تعالى أعلم. 
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.