موقع ملتزم بالتحاكم إلى الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بعيداً عن التعصب

استخدام برامج الكمبيوتر من غير مصادره الرسمية

0 136
س1067: من المعلوم عند كل مستخدم لجهاز الكومبيوتر أن معظم البرامج التي يستخدمها تحتاج إلى عملية( التنصيب )، والتي لا تتم إلا بالموافقة على اتفاقية بينك وبين الشركة المنتجة لهذا البرنامج، والتي تتضمن غالباً شرط شراء البرنامج من مصدره الرسمي، فهل هذه الشروط ملزمة لنا نحن في العراق، وهل يختلف الحكم باختلاف المنتج كونه أجنبي أو إسلامي، وإذا كان كذلك فهذا يعني أننا لا يمكننا استخدام هذا الجهاز بالمرة، لعدم إمكانية الوصول إلى هذه المصادر أو الكلفة الباهظة لهذه البرامج؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين. إن كانت هذه الشركات تنتمي لإحدى الدول المعتدية الغازية لأرض العراق فلا حرج  إن شاء الله .. وكذلك الدول الغير غازية لكن لا ترتبط مع مسلمي العراق بعهد أمان .. أما إن كانت ملكيتها للمسلمين أو لمن لهم أمان معتبر من غير المسلمين .. يكفي أن تشتروا نسخة واحدة من البرنامج بالثمن ثم صاحب هذه النسخة يقوم بإعارتها لإخوانه وزملائه مجاناً .. فهذا من حقه كمالك لهذه النسخة أن يتصرف بها كيفما يشاء .. فلا حرج عليه إن شاء الله .. المهم أن لا يقوم بنسخ البرنامج مئات النسخ لغرض التجارة والربح، والله تعالى أعلم. 
Facebook Comments Box
Leave A Reply

Your email address will not be published.